أخبار

السجن لمحطم تمثال مريم العذراء بوهران

أمر رئيس جلسة المثول الفوري بمحكمة وهران، نهاية الأسبوع الماضي، بحبس 4 حراس كنيسة سانتا كروز الواقعة بأعالي جبل المرجاجو وتأجيل الفصل في القضية إلى جلسة الأربعاء القادم، بتهم تحطيم آثار وإحداث أضرار بتمثال العذراء “مريم” بعد سقوطه أرضا، وذلك إثر محاولة سرقة بداية الشهر الجاري.

وجاء قرار القاضي بناء على تضارب تصريحات الحراس الأربعة العاملين ببلدية وهران، والمكلفين بحراسة المعلم الأثري، بخصوص عدم تفطنهم لمحاولة السرقة وتحطيم التمثال الذي يقع داخل الكنيسة، والمحمي بسياج حديدي، والتأخر في التبليغ عن الحادثة الخطيرة. كما بقيت أسئلة القاضي عن عدم قيامهم بالحراسة في يوم وقوع حادثة السرقة واقتحام المعلم دون إجابة مقنعة. للتذكير، قامت فرقة البحث والتحري التابعة للدرك الوطني بوهران، بالتحقيق في القضية في تكتم تام بالنظر لحساسية القضية والتعدي على معلم ديني ومكان للعبادة، وإلحاق أضرار بتمثال العذراء بعد أن حاول السراق نزعه من مكانه وإخراجه من الكنيسة لبيعه كقطعة أثرية لشبكات المتاجرة في الآثار.

لكن ثقل التمثال حال دون تمكنهم من ذلك وغادروا المكان خوفا من اكتشاف أمرهم. للإشارة، فإن المعلومات المتداولة تفيد بأن تمثال العذراء المتواجد في الكنسية تم إحضاره من “ملجأ الأيتام” بمسرغين التابع للكنيسة خلال زيارة جاك شيراك للجزائر في مارس2003. واستبعد المحققون بعد تحرياتهم فرضية التعدي على مكان العبادة المسيحي بدافع ديني

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: