محلي

القـنبلة الموقوتة بولاية سعيدة …احتجاج على تماطل الإفراج عن قوائم المستفيدين من التجزئات العقارية والسكنات الاجتماعية

احتج صباح اليوم مواطني ولاية سعيدة أمام مقر الولاية أين تجمع عشرات المواطنين من ساعة 9 صباحا احتجاجا على تماطل السلطات المحلية في تعليق قوائم الاستفادة من التجزئات العقارية الخاصة بعاصمة الولاية وأيضا الإفراج عن قـوائـم السكنات الاجتماعية الجاهزة و مطالبين بمقابلة الوالي  للخروج لهم واستفسار عن سبب تأخر الإفراج عن القوائم رغم جاهزيتها  وناشدوه التدخل من أجل إعطاء أوامر للسلطات المحلية للإفراج عن القوائم لانهاء معاناتهم الصعبة

 مع العلم هن ملف التجزئات العقارية استهلك أكثر من والي ولاية وأكثر من رئيس مجلس بلدية لعاصمة الولاية والغريب في الأمر أن السلطات في عدة مناسبات أكدت جاهزية القوائم بعد دراسة معمقة وتصفية المتحايلين ومزدوجي الاستفادة وعلى ضوء ذلك كانت أعين الغلابة والبسطاء الذين يعانون من مرارة أزمة السكن كانت أعينهم مشدودة ل 5 جويلية  يوم عيد الاستقلال والشباب لكن خاب ظنهم عندما مرى ذلك اليوم الوطني دون عـرس رفع الغـبن عن المواطنيـن الذيـن قهـرتهم الظروف والأزمات وعلى رأسها مشكل السكن
 وقد حضر رئيس المجلس الشعبي البلدي لبلدية سعيدة المحتجين  وأقنع بعضهم اجتماع مع الهيئة التنفيذية بقاعة المؤتمرات بمقر البلدية وقد لبى طلبه مجموعة من  المواطنين المحتجين على تاريخ الافراج على قوائم حيث خلص الاجتماع بقررات هامة رحب بها جميع الحضور  ومنها وعود والتزام بالإفراج عن القوائم في 30 أوت الجاري أو قبلها
مع العلم أن الكثير من الشباب في سنوات  انتظار ساعة الفرج بأحلامهم البسيطة التي في الحقيقة هي حقوق وليست حلم ؟ وهم في حالة خطوبة وارتباط  بسبب تأخر استفادة  من السكن وهناك عائلات  تفوق عدد أفرادها 10 أفراد تعيش تحت سقف واحد وهناك عدة عائلات  في بيت عائلي واحد وهناك قضايا طلاق ومشاكل وتفكك أسري وحتى أمراض الناتجة عن الضيق وسوء المعيشة ومشاكل العائلية من جراء أزمة سكن وهناك …وهناك…..وهناك فمن يحس بهؤلاء المواطنين الغلابة على أمرهم في ولاية سعيدة ؟ وهناك من انتقل الى الرفيق الأعلى ولم يرى اسمه معلق ضمن قوائم الاستفادة  هناك حكايات مؤثرة واقعية مريرة من المواطنين عن معاناتهم
وما المشاكل التي يتخبط فيها شبابنا وقضايا الطلاق الكثيرة وأمراض الضغط وحالات الانتحار الا من مشكلة الأم وهي مشكلة السكن وتداعياتها الكثيرة فمن يحل شفرة أزمة السكن في ولاية سعيدة
image.png

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: