أخبار

وزير الإتصال،الناطق الرسمي للحكومة يعزي أسرة المجاهد والوزير الأسبق لمين بشيشي

ببالغ الحزن و الأسى، تلقى وزير الإتصال، الناطق الرسمي للحكومة البروفيسور “عمار بلحيمر” نبأ وفاة المجاهد والوزير الأسبق “لمين بشيشي ” الذي وافته المنية اليوم عن عمر ناهز ال 93 سنة.

الفقيد كرّس حياته للعمل التربوي، الثقافي، الفني، الدبلوماسي والسياسي، وشغل مناصب عديدة، منها التدريس في معاهد جامعية جزائرية، خصوصا وأنه من الأوائل الذين تتلمذوا على أيادي أعضاء جمعية العلماء المسلمين الجزائريين، حيث بدأ مشواره الإعلامي سنة 1956 أين سافر إلى تونس لإصدار الطبعة الثالثة من جريدة “المقاومة الجزائرية” التي كانت تصدر في باريس، و تطوان، و مدينة تونس، انتقل بعدها للعمل في جريدة المجاهد، ثم إذاعة صوت الجزائر واشتغل جنباً إلى جنب مع عيسى مسعودي إلى غاية عام 1960 .

وبعد استقلال الجزائر عام 1962 تم تعيينه مديراً عاماً للإذاعة والتلفزيون الجزائري،

إشتهر كذلك بالتلحين و الموسيقى وكان أحد الأعضاء المؤسسين للأكاديمية العربية للموسيقى عام 1971 ، اختص كذلك في كتابة أغانٍ عديدة للأطفال. ألف موسيقى برنامج الحديقة الساحرة، الذي كان يقدم في التلفزيون الجزائري، كما لحن شارة البداية والنهاية في مسلسل الحريق الذي تم إنتاجه عام 1974 ليتولى بعدها إدارة المعهد الوطني للموسيقى.

وكان الفقيد نشطا حتى في المجال الديبلوماسي حيث عيّن ملحقا إعلاميا مرات عدة، ثم سفيرا للجزائر في الخرطوم إلى غاية 1989.

عاد من جديد على رأس المديرية العامة للإذاعة الوطنية خلال الفترة 1991- 1995، ليعين بعدها وزير للاتصال في حكومة الرئيس الأسبق زروال وكان آخر منصب شغله الفقيد، لكنه ظل مواصلا لنضاله و عطاءه الإعلامي من خلال محاضراته و مؤلفاته التي ستبقى خالدة في ذاكرة الأجيال.

أمام هذا المصاب الجلل، والمسيرة الإعلامية الحافلة للراحل، يتقدم وزير الإتصال الناطق الرسمي للحكومة البروفيسور “عمار بلحيمر” لعائلة الفقيد ولكافة الأسرة الإعلاميةبأخلص عبارات التعازي و صادق المواساة راجيا من المولى عزوجل أن يتغمد الفقيد بواسع رحمته ورضوانه وينزله منزلة الشهداء و الصديقيين،وأن يلهم أهله وذويه جميل الصبر و السلوان.

إنا لله وإنا إليه راجعون

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: