أخبار

والي الشلف يؤكد أمام فعاليات المجتمع المدني”أعلم ان شكاويكم لا تصلني”

قال، والي الشلف، لخضر سداس، خلال اللقاء الذي جمع مستشار رئيس الجمهورية المكلف بالجمعيات نزيم برمضان، بفعاليات المجتمع المدني اني اعلم جيدا ان بعض الرسائل والشكاوي التي تأتي من المواطنين والجمعيات لا تصل الى مكتبي، واضاف لخضر سداس ان الثقة فُقدت بين المواطن والادارة، مُستغربا في الوقت ذاته كيف لحاجب او مكلف بمرافقتي منع اقتراب المواطنين وطرح انشغالاتهم او تسليم شكاويهم الشيء الذي خلق نوع من اللاثقة بين المواطن والمسؤول المباشر، مُنوها في الوقت ذاته في رسالة مشفرة للمشريفين على مصلحة التشريفات انه غير مسموح تماما حجب صوت المواطن ومنعه من ايصال شكواه، مضيفا ان ابواب الولاية تبقى مفتوحة من اجل بناء الجزائر الجديد في جو الثقة.

وفي هذا السياق أشرف السيد سداس لخضر والي ولاية الشلف بدارالثقافة ببلدية الشلف على افتتاح لقاء ضم السيد نزيه برمضان، مستشار رئيس الجمهورية المكلف بالحركة الجمعوية والجالية الوطنية بالخارج مع ممثلي المجتمع المدني لولاية الشلف .
حضر هذا اللقاء، أعضاء السلطة الأمنية والعسكرية والمدنية والأسرة الثورية ووسائل الإعلام المحلية، استهل هذا اللقاء بتلاوة آيات من ذكر الحكيم ثم الاستماع إلى النشيد الوطني، وبعد كلمته الترحيبية بالسيد مستشار رئيس الجمهورية المكلف بالحركة الجمعوية والجالية الوطنية بالخارج، وبالحضورالكريم وبالمجتمع المدني، تقدم السيد الوالي بافتتاح اللقاء ثم إعطاء الكلمة للسيد نزيه برمضان، وخلال كلمته ثمن السيد مستشار رئيس الجمهورية المكلف بالحركة الجمعوية والجالية الوطنية بالخارج دورالمجتمع المدني والحركة الجمعوية في مواجهة وباء فيروس كورونا (COVID 19)، بفضل التجند العفوي دون طلب من أي طرف سوى حب الوطن وبفضل الضمير الحي للمواطن الجزائري، وهذه مؤشرات على الرؤى المستقبلية للشراكة الحقيقية بين المجتمع المدني ومؤسسات الدولة وهي الديمقراطية التشاركية لبناء الجزائر الجديدة، كما بين السيد نزيه برمضان مستشار رئيس الجمهورية المكلف بالحركة الجمعوية والجالية الوطنية بالخارج، أن بناء الجزائرالجديدة يتطلب إحياء العمل الجمعوي والذي يعتبر ركيزة أساسية في المجتمع لأن الدولة والمجتمع المدني كلمتان متكاملتان ومفهومان متلازمان، إن وجود منصب مستشار برئاسة الجمهورية مكلف بالحركة الجمعوية دليل قاطع على النية الصادقة لرئيس الجمهورية في إشراك المجتمع المدني في تسيير الشؤون العامة للمجتمع للتقليل من الخطأ ومكافحة الفساد. وبخصوص تقييم الجمعيات أكد السيد نزيه برمضان مستشار رئيس الجمهورية المكلف بالحركة الجمعوية والجالية الوطنية بالخارج أن الشعب هو الحاكم والميدان هو الفاصل بين الجمعيات الفعالة وغير الفعالة، وأشار السيد نزيه برمضان أن هذا اللقاء التشاركي مع المجتمع المدني من أجل جمع المقترحات وسيكون هناك لقاء ثاني بإذن الله تعالى من أجل الدراسة والمناقشة من ناحية المضمون .
وأخيرا أشاد السيد نزيه برمضان بالهيئة الاستشارية على مستوى رئاسة الجمهورية للعمل الجمعوي المدني المشترك .
وفي ختام اللقاء أكد السيد والي الولاية أن جميع الإنشغالات المسلمة ستكون محل طرح خلال زياراته الميدانية المقبلة لبلديات الولاية، وأن هذا اللقاء أعطى صورة مصغرة عن أوضاع وانشغالات مواطني الولاية .

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: