أخبار

وزير العمل يدعو من تيندوف الى ضرورة تحسين ظروف الاستقبال وتبسيط الإجراءات الإدارية

قام السيد وزير العمل والتشغيل والضمان الاجتماعي الهاشمي جعبوب، بزيارة عمل وتفقد الى ولاية تندوف وكان في استقباله السيد الوالي والسلطات المدنية ، الامنية والعسكرية، ثم استهل السيد الوزير زيارته باعطاء اشارة انطلاق قافلة طبية ، تم تنظيمها من قبل مصالح الحماية المدنية، و التي ستجوب مناطق الظل، أين ستسهر على علاج قاطني هذه المناطق النائية و تموينهم بالأدوية، ثم أشرف على تدشين مقر الجديد للصندوق الوطني للتأمين على البطالة (CNAC) بحي المستقبل حيث تلقى عرضا حول المنشأة و حصيلة نشاط هذا الصندوق المحلي كما التقى بإطاراته،
وفي كلمته التي ألقاها بالمناسبة أكّد على السعي الدائم والسهر على خدمة المواطن ، وضرورة تحسين ظروف الاستقبال وتبسيط الإجراءات الإدارية ،منوهًا بضرورة تشجيع الطاقات الشبانية وخاصة حاملي الشهادات وذوي الكفاءات المهنية لدخول عالم المقاولاتية والاستفادة من التسهيلات والامتيازات المتوفرة على مستوى الأجهزة العمومية لاستحداث مؤسسات مصغرة ،و وجوب مرافقة البطالين في تجسيد مشاريعهم و توجيههم، و الحرص على تقديم كل التسهيلات من البنوك الممولة ، و متابعة العملية برمّتها، و تعليل كل رفض للمشاريع او تمويلها.
ليتنقل للساحة العمومية المجاورة للمكتبة الرئيسية بتندوف أين شارك الحاضرون في حملة تشجير بمناسبة اليوم الوطني للشجرة المصادف لل 25 اكتوبر من كل سنة.
وفي لقاء جمعه بأعيان الولاية والمجتمع المدني والجمعيات بدار الثقافة عبد الحميد مهري ، نشط الوزير تجمعا شعبيا في إطار الحملة التحسيسية الخاصة بالإستفتاء حول مشروع تعديل الدستور المقرر يوم 01 نوفمبر المقبل ، وفي هذا الصدد أستعرض السيد وزير المحاور الكبرى لمشروع تعديل الدستور من صون مقومات الامة و هويتها ، موضحا أن الجزائر لن تتخلى عن ثوابتها وقيمها عكس ما ذهب إليه المشككون دون حجة أو دليل ، فالجزائر التي إرتوى ترابها بدماء الشهداء لن تحيد عن مبادئ بيان أول نوفمبر والتي تم ترسيخها وتعزيزها في مشروع التعديل المطروح ،موعد نطمح من خلاله إلى مرحلة جديدة تعمُّ فيها العدالة وسيادة القانون.
و تحدث أيضا وبإسهاب عن باب الحقوق والحريات العامة ودسترة المجتمع المدني الذي مكّن له من أن يفرض رقابة حقيقية وبأن يكون شريكا فعليا في اتخاذ القرار داعيا الجميع إلى الإمعان في المكاسب مستدلا في ذلك بإيمان رئيس الجمهورية بالعدالة والمساواة بين كافة مناطق الوطن من خلال تخصيص برنامج شامل وبالخصوص مناطق الظل فلا مجال بعد الآن للتهميش أو الإقصاء فالجزائر يبنيها الجميع وتسع الجميع .
خطاب وزير جعبوب الذي لقي تجاوبا كبيرا من قبل الحاضرين ختمه بدعوة الجميع إلى المشاركة القوية في الاستفتاء الذي سيكون بوابة لطي صفحة الماضي
و التأسيس للجزائر الجديدة ليختتم تدخله بفتح باب الحوار أمام الحاضرين و الرد على تساؤلاتهم وانشغالاتهم ، انصبت مجمل تدخلات المواطنين ولاسيما الشباب منهم حول تفعيل آليات التشغيل ، و إدماج أصحاب عقود ماقبل التشغيل، والتماسات بتنمية مناطق الجنوب الكبير ، وكذا إعلان مساندة ساكنة تندوف لمساعي الإصلاح التي تبناها السيد رئيس الجمهورية وأولاها مشروع تعديل الدستور.

امحمد.ص

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: