أخبارتاريخثقافةدولية

المجاهدة”جميلة بوحيرد” في رسالة للفلسطينين “لولا وضعي الصحي لكنت في مقدمة صفوفكم”

وجهت المجاهدة والبطلة جميلة بوحيرد رسالة للمقاومة الفلسطينية، مؤكدة أنه لولا وضعها الصحي لكانت في مقدمة الصفوف.

وأكدت بوحيرد في رسالتها إلى المقاومة الفلسطينية اليوم الإثنين، أنها “تُتابع ما يجري في السّاحة الفلسطينية لحظة بلحظة، وأنّها تشعر بالفخر والاعتزاز كلما رأت صواريخ المقاومة تزين سماء فلسطين وتدك مدن الاحتلال الإسرائيلي”.

وأضافت أن المقاومة الفلسطينية أعادت لها الأمل بأنّ الأمّة لا زالت حية، وأن الاستعمار ليس قضاءً وقدراً، وإنما هو حالة استثنائية ومؤقتة وما على الفلسطينيين سوى الاستمرار في مقاومته الباسلة لطرد المحتلين.

وشددت أيقونة الثورة التحريرية أنه “لولا وضعها الصحي الذي لا يسمح لها بالتّحرك والسّفر لكانت في الصّفوف الأولى مع المجاهدين الفلسطينيين لاستكمال معركتها في تصفية الاستعمار”.

من جهتها نقلت قناة الميادين عن مسؤول العلاقات الدولية بهيئة الإغاثة التابعة لجمعية العلماء المسلمين الجزائريين كريم رزقي، أن المجاهدة خاطبته بتأثّر كبير عن المجازر البشعة التي يرتكبها الاحتلال في قطاع غزة، وقالت حرفياً: إن قلبها يتقطّع، وهي تشاهد جثثَ الأطفال والنّساء تُستخرج من تحتِ الأنقاض.

وأضاف تأكيدها أن العدو الإسرائيلي انهزم مرتين، الأولى ميدانياً أمام ضربات المقاومة، والثانية أخلاقياً عندما انتقم بهدم المباني على رؤوس المدنيين.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: